جميل أن تؤلف كلمة بيت عبارة مع الاستقلال: «بيت الاستقلال».
بيت ريفي، من حجر صخري، في بشامون تسكنه عائلة لبنانية، استضافت بعض «حكومة الاستقلال»، بين 11 و22 تشرين الثاني 1943، غير خائفة من عقاب الانتداب.
جميل وحميم ومؤلم.
لقد جردنا الاستقلال، وتاريخ لبنان كله، من واقعيته وإنسانيته.
وإذ ينفض بيت الشيخ حسين الحلبي غبار الاهمال والنسيان عن نفسه، يذكرنا بأن الاستقلال والتاريخ ناس وقصص وبيوت وأمور عادية. ينبهنا إلى أن التاريخ ليس بيانا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"