يمكن لأي كان أن ينسب وفاة محمود الشوباصي إلى ارتفاع في ضغط الدم، أدى إلى انفجار في الدماغ. يومان أو ثلاثة في الغيبوبة ثم رحيل عن هذه الحياة. لكن أبا حسين لم يتعب من الحياة، ولم تتعب منه الحياة. الحياة تليق لأمثاله وهو يليق للبقاء على هذه البسيطة ومعاركة الأيام كما يقولون. وأبو حسين ليس مجرد شخص عادي، بل قطعة من تاريخ البقاع. كبير من كبار مناضليه، الذين يعدون على أصابع الإحصاء لدى الوقوف أمام المنعطفات الكبرى والرجال القلائل.
نشأ أبو حسين في سعدنايل واشتغل بالتعليم في قرى منطقة البقاع الغربي....