ترك وزير الخارجية الأميركي جون كيري كل مشاغله ووصل إلى العاصمة الأردنية للبحث في مسألتين: الحرب على داعش و«التوتر» بشأن القدس والحرم القدسي. ورغم كل تصريحاته الحازمة وصل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى عمان للمشاركة في لقاء ثلاثي مع العاهل الأردني، عبد الله الثاني وكيري وهو لقاء رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس حضوره لاعتبارات كثيرة. ورغم الحديث عن داعش فإن التركيز كان على القدس والحرم القدسي في كل المداولات لما يعتبره الجميع برميل بارود قد يفجر المنطقة بأسرها رغم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"