بعد سلسلة من التمهيدات، وفي إطار سياسة تنفيذ التعاليم الوهابية القاضية بهدم القبور لأنها من الشرك بالله، أقدم تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) بتفجير ما تبقى من مقام الصحابي التابعي أويس القرني في محافظة الرقة.
وكان المقام قد تعرض لتفجير أولي من قبل «داعش» في أواخر شهر آذار الماضي، انهارت على إثره منائر المقام ومآذن المسجد الملحق به. والجدير بالذكر أن تنظيم «داعش» يعتبر بناء القبور والأضرحة أعمالاً شركيّة تؤدي إلى الحكم بتكفير من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"