حرصت «السفير» منذ صدورها على تعزيز خدمتها للقارئ بالمعلومات مباشرة من مصادرها.. وهكذا كانت لها شبكة من المراسلين في «عواصم القرار»: واشنطن وباريس ولندن وبروكسل والقاهرة ودمشق وعدد من العواصم العربية.
وهكذا كان لها في واشنطن، بداية، الزميل شوقي رافع يساعده هشام ملحم الذي راسل «السفير» لسنوات طويلة، بعد عودة شوقي إلى بيروت. ثم تولى هذه المهمة جو معكرون لفترة لا بأس بها.
أما في لندن فكان مصطفى كركوتي هو المراسل المعتمد لسنوات طويلة.. ومن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"