حدد ولي عهد السعودية الأمير فهد بن عبد العزيز ثلاثة شروط لتوافر القوة في الموقف العربي وهي: التضامن والاطمئنان الداخلي وتبادل حماية المصالح في إطار التكامل الاقتصادي، وقال إن اتخاذ إجراءات أقوى في مواجهة السادات ومبادرته يتطلب «الالتفاف العربي»، وإن السعودية مستعدة للقيام بتبعات القيادة إذا ما قبلت بها الأمة العربية.
وقال الأمير فهد في مقابلة مطولة وشاملة مع «السفير» أجريت معه الأسبوع الماضي في الرياض: إن صداقتنا مع الأميركيين تستند إلى مصالحنا، ولكننا نمد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"