تلاقينا على غير موعد في مجلة «الحرية» منتصف الستينيات. يوم كانت الناطق الرسمي بلسان حركة القوميين العرب بقيادة «الحكيم» جورج حبش وكان محسن ابراهيم يتولى رئاسة التحرير في حين يشغل محمد كشلي موقع مدير التحرير، أما المحررون (والكل متطوع) فكان «الظاهر» من بينهم احمد خليفة والمبدع الراحل غسان كنفاني. وكان ناجي العلي العظيم في أول مشواره إلى تصدر موقعه كأخطر رسام كاريكاتير في الوطن العربي، ومن بين بعض اخطر المتميزين في هذا الفن الراقي في العالم... وكان بعض...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"