الضغط الخليجي بالورقة الإثيوبية
كانت مصر طوال السنوات الماضية، تُراهن على أن تستخدم دول الخليج علاقاتها واستثماراتها ومساعداتها لإثيوبيا كي «تلين» موقفها مع مصر في قضية السد، وأظن أن دولة مثل الإمارات أدّت دوراً ايجابياً في هذا الصدد. لكن المأساة أن الآية يبدو أنها انقلبت هذه الأيام، وبدلاً من ذلك قد نفاجأ أن «بعض» بلدان الخليج قد تستخدم «الورقة الإثيوبية» للضغط على مصر. نتمنى أن يتحرّك العقلاء في الجانبين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"