في الحروب بالعادة يتكاثر الشعراء يضيئون أعمدة المنارات ويعبرون بأحزان الناس جوانب المدى.. تزهر أصواتهم وتعلو بشتى مواهبهم وامكاناتهم.
منذ عام 2011 واليمن يعيش منعطفا طويلا من النيران واللاستقرار .. منعطفات بارود ودمار يجتاح الذات الشعرية ويولد صراعات وجودية عارمة تنتهي في أكثر الأحيان بالاستسلام للإحباط واليأس. لكنه ذلك القلق الإنساني والشعري الجسور الذي يحرق كل شيء لينبت في كل شيء.
بعد أكثر من أسبوعين من البحث الدؤوب عن أصوات شعرية يمنية جديدة ظهرت في الثلاث السنوات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"