متاهة جديدة دخلها اتفاق إجلاء مسلحي حلب بعدما أقدم مقاتلون من «جبهة النصرة» (جبهة فتح الشام) على إحراق مجموعة من الحافلات كانت متوجهة لإخراج دفعات من أهالي قريتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف إدلب، مقابل إخراج دفعات من المسلحين وعائلاتهم المحاصرين في حلب، وذلك بموجب اتفاق تم التوصل إليه في وقت متأخر من ليل أمس الأول، وهو أمر تسبب بتعليق الاتفاق مرة أخرى.
المفاوض في الاتفاق عمر رحمون اتهم في تغريدات عبر حسابه على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي «جبهة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب