مع التقدم المتسارع الذي يحققه الجيش السوري و «حزب الله» في حلب، بات الحسم العسكري لهذه المعركة المفصلية مسألة وقت قصير، ليس إلا. وعليه، فإن كثيرين بدأوا يبنون حساباتهم، على أساس قاعدة «ما بعد حلب»، وأن الحرب السورية ستدخل بعد هذا المنعطف مرحلة جديدة، بتوازناتها واتجاهاتها.
وإذا كان انتصار الرئيس بشار الاسد وحلفائه في حلب الواقعة على خط التماسّ الاقليمي - الدولي سيترك انعكاسات عابرة للحدود السورية، فإن من بين التساؤلات المطروحة على المستوى الداخلي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب