12 حياً عادت دفعة واحدة إلى قبضة الجيش السوري خلال بضع ساعات تمثل قلب مدينة حلب والعقدة الأصعب في عملية استرجاع المدينة. سقوط متواصل للأحياء التي كان يسيطر عليها المسلحون يمكن أن يُصوِّر حالة الانهيار الكبير التي باتت تعيشها تلك الفصائل، التي حُشرت في زاوية صغيرة جنوب غرب الأحياء الشرقية لحلب ضمن مساحة صغيرة لا تتعدى ستة أحياء فقط، بعدما كانت تسرح وتمرح في تلك الاحياء قبل نحو أسبوعين.
مصدر ميداني شرح خلال حديثه إلى «السفير» أن الاستعادة السريعة لاحياء المدينة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب