ثلاثة أرباع المساحة التي كان يسيطر عليها المسلحون في حلب باتت في قبضة الجيش السوري. عشرة محاور مشتعلة في وقت واحد، انهيارات بالجملة في صفوف المسلحين، خمسة أحياء سيطر عليها الجيش دفعة واحدة، ردت عليها الفصائل المسلحة بمحاولة هجوم على المحور الشمالي الغربي لمدينة حلب مُنيت بالفشل، في حين تساقطت عشرات القذائف على قرى نبل والزهراء شمال حلب، وكفريا والفوعة في ريف إدلب مخلفة عشرة شهداء والعديد من الإصابات في صفوف المدنيين.
ومساء شهدت صفوف المسلحين انهياراً واسعاً في المدينة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب