طوت كوبا، أمس، أكثر من نصف قرن من تاريخها، ووارت رماد «القائد الأعلى» فيديل كاسترو في مدينة سانتياغو دي كوبا (شرقا) مهد ثورته، في مراسم اقتصرت على مُقرّبين، واختتمت تسعة أيام من الحداد.
وأقيمت للمناسبة مراسم دفن خاصّة في مقبرة سانتا إفيخينيا في مدينة سانتياغو شرق البلاد، التي تجمع عندها آلاف الاشخاص وهم يهتفون «عاش فيديل». استمرّت المراسم لمدة ساعة ونصف ساعة، بعيداً من تغطية وسائل الإعلام الدولية. على وقع الموسيقى العسكرية، وببزته العسكرية الخضراء،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #فيديل_كاسترو