نجحت الثورة الكوبية في تحويل قادتها إلى أيقونات تُطبع على ملابس يتسابق العديد من شبان وشابات الدول الرأسمالية على ارتدائها. في الأمر ما يشبه طريقة عشق الفتيات للصبي المتنمّر والأرعن. ولا يوجد ما هو أكثر رعونة، أو شجاعة، من تحدي الولايات المتحدة الأميركية لما يزيد عن نصف قرن.
نجحت كوبا في خلق أكبر عدد من الأطباء، أكفاء بدرجة معقولة، نسبة إلى عدد المواطنين، ونجحت أيضاً في الوصول إلى صفر ـ أمية وصفر ـ ارتهان للرأسمالية. مع ذلك، كان هناك حاجة ماسّة لكي تحرص لجان الدفاع عن الثورة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #فيديل_كاسترو