لا تقتصر العقدة الحكومية على الحقيبة التي ستسند الى «تيار المردة»، بل تتعدّاها الى التمثيل الدرزي الذي لم يحسم نهائياً بعد برغم رغبة رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط بتسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وانطلاقة العهد الجديد، عدا عن مسألة تمثيل «القوات اللبنانية» التي لم تحسم لها بعد إحدى الحقائب الثلاث، الصحة او العمل او الشؤون الاجتماعية.
وتفيد المعلومات أن الحصة الدرزية تخضع للنقاش انطلاقاً من جملة معطيات، اولها حجم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #الحريري_مجدداً