«الفيلق الخامس ـ اقتحام» ليس مجرد قوة جديدة تُضاف إلى منظومة قوات الجيش السوري والقوى الرديفة والحليفة له، بل أكثر من ذلك، هو نقطة انعطاف هامة على صعيد العلاقة التي تربط بين القوات المتحالفة ضمن المحور الواحد، كما على صعيد التنظيم والتنسيق وتوزيع المحاور.
ففي الوقت الذي تتسارع فيه الجهود لإنجاز تشكيل الفيلق والزجّ به في أولى مهماته على الأرض، هناك جهود موازية عسكرية وفنية وقانونية لزيادة التنسيق بين مختلف التشكيلات التي تتبع الجيش السوري أو غيره من القوى الرديفة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #معركة_حلب