لا تجوز الكتابة عن ملحم بركات، الفنان الراحل، إن لم تعرفه شخصياً. تنقص الكتابة شيئاً كثيراً، وعمقاً كثيراً، إذا كانت عن اسمه وشهرته ونجوميته وصوته وألحانه فحسب. كل هذا كان في كفّة وشخصيته كانت في كفة أخرى، مكمّلة تماماً. شخصية هذا الرجل حمّالة أوجه، هادئة تماماً، عاصفة تماماً. مثقفة تماماً، أُميّة تماماً. وبقدر ما نجح في الدخول إلى البيوت والصالونات والمسارح والنوادي الليلية ووسائل الإعلام، بالقدر نفسه دخل إلى مراكز الدراسات الموسيقية والكونسرفتوار. وكما كان في لبنان وسوريا والأردن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #رحيل_الموسيقار