في الذكرى الـ33 لاعتقال المناضل اللبناني جورج عبد الله في فرنسا، لا يزال هذا المناضل رمزا للتمرد على الظلم، ولا تزال «الفصائل الثورية اللبنانية»، التي كان أحد مؤسسيها، تثير الحنين الى الماضي اليساري النضالي.
ربما كان عمر تلك الحركة من الاقصر عمرا في تاريخ المقاومات اللبنانية، لكنها بقيت لغزا محيرا لسنوات، عجزت اجهزة المخابرات العالمية لا سيما الفرنسية، عن فك رموزه.
وقد كانت ولادتها من رحم الأحزاب اللبنانية والتنظيمات الفلسطينية المقاومة، وضمت المجموعة الأولى عددا من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"