قلَّ أن حظي كاتب ومفكر عربي بالمكانة التي احتلها إدوار سعيد على الصعيدين العربي والعالمي. لا بل إن سعيد، بحكم إقامته المبكرة في أميركا وكتابته باللغة الإنكليزية، معروف في الدائرة العالمية الواسعة أكثر مما هو معروف في العالم العربي. وهو أمر يجد مسوّغه ليس فقط في عزوف العرب عن القراءة بوجه عام، بل في طبيعة الطروحات النظرية المعقدة التي خاض غمارها صاحب «الثقافة والإمبريالية» آخذاً على عاتقه مهمة مقارعة الفكر الغربي المهيمن على العالم المعاصر، والرد على منطقه الاستحواذي بمنطق مغاير...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"