لم يعد بالإمكان الحديث عن الأعياد والمناسبات العامة في مصر من دون الحديث عن ظاهرة التحرش. ليس مجرد الغزل ومعاكسات الشوارع للفتيات والنساء، ولكن الهجوم شبه المنظم من قبل مجموعات من المراهقين على الفتيات في الشوارع والتجمعات العامة، وملاحقتهن بإصرار والتعدي الجسدي عليهن.
الظاهرة تحولت إلى كابوس حقيقي يجعل العزوف عن الخروج إلى الشارع من قبل الفتيات، وترك الشارع لقطعان المتحرشين، أحد الخيارات الأكثر قبولاً، كبديل عن مغامرات مطاردات التحرش.
والواقع أن ظاهرة التحرش لا تقتصر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #محطة_مصر