ما عاد أحد يحكي عن الإصلاح والديمقراطية في سوريا. عاد العالم الأطلسي يطرق أبواب دمشق باحثاً عن تعاون أمني. لو كشفت القيادة السورية يوماً ما تفاصيل ما يجري في الكواليس منذ فترة لربما فوجئت المعارضة وداعموها من دول إقليمية بأن معظم دول «مجموعة أصدقاء سوريا» التي وعدت بأنهار اللبن والعسل في طريق اطاحة الرئيس بشار الأسد، تأتي اليوم الى العاصمة السورية تحت جنح الظلام طالبة الإفادة من الخبرات السورية في مكافحة الإرهاب. لا يتردّد بعض كبار الزوار الأمنيين في القول: «إننا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"