خلال أيام، تمرّ الذكرى العاشرة لرحيل عميد الرواية العربية نجيب محفوظ (1911-2006)؛ وهي مناسبة ستفاجأ بها المؤسسة الثقافية الرسمية المترهلة بيروقراطيا. وستمرّ كما مرّت غيرها من مناسبات، لنكرر مقولة محفوظ الشهيرة التي صارت أيقونة مملّة من فرط تكرارها «آفة حارتنا النسيان». باستثناء «المجلس الأعلى للثقافة» الذي أعلن عن احتفالية تقام يوم 30 أغسطس (آب) الحالي، يتحدث فيها بعض المثقفين، (لم تتحدد اسماؤهم بعد)، فضلا عن عرض فيلم تسجيلي عن الراحل. بيد أن بقية المؤسسات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"