أعلن الرّئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الجمعة، أنّ موسكو تحتفظ بحقّها في الرد على العقوبات الأميركيّة الجديدة ضدّها في الوقت والمكان المناسبين، مؤكّداً أنّها لن تنحدر إلى مستوى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.
وأوضح بوتين أنّ روسيا لن تطرد أيّاً من الدّيبلوماسيين الأميركيّين العاملين في أراضيها ردّاً على قرار واشنطن إعلان 35 دبلوماسيّاً روسيّاً شخصيات غير مرغوب بها في الأراضي الأميركيّة، بل ستنتظر خطوات الإدارة الأميركيّة الجديدة، الّتي ستتسلّم مقاليد السّلطة الشهر المقبل لاتّخاذ القرارات حول مستقبل العلاقة مع واشنطن.
وسبق لوزارة الخارجية الروسية أن اقترحت على بوتين الرد على العقوبات الأميركيّة بالمثل وطرد 35 دبلوماسيّاً أميركيّاً من موسكو وسان بطرسبورغ ومنع السفارة الأميركيّة من استخدام اثنين من المقرّات التابعة لها في العاصمة الروسية، لكن بوتين رفض هذا الاقتراح قائلاً "لن نخلق مشاكل للدّيبلوماسيين الأميركيّين ولن نطرد أحداً، ولن نمنع أفراد عائلاتهم وأطفالهم من استخدام أماكن الاستجمام المعتادة بالنسبة لهم خلال أعياد رأس السنة".
("روسيا اليوم")