«المملكة العربية السعودية»، هكذا أجاب المُرشّح لرئاسة الجمهورية عبد الفتاح السيسي على سؤال عن أول بلد سيقوم بزيارته بعد فوزه برئاسة الجمهورية. هذا المشهد وما تلاه من تعاون قوي بين مصر والسعودية، يتناقض بوضوح مع ما آلت إليه العلاقات بين البلدين من تدهور، وصل لحدّ قطع السعودية إمدادات البترول عن مصر، ثم زيارة وفد سعودي رفيع المستوى لإثيوبيا وسط أنباء عن زيارته لموقع سدّ النهضة الذي يُهدّد حصّة مصر من مياه النيل، في خطوة لا تُعبّر عن أي مودّة من قبل السعودية لمصر، ووسط...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #محطة_مصر