حينما كان الثلاثة المتأهلون لصياغة اتفاق تمهيدي حول سوريا يلتقون في موسكو، كان جمعٌ غفير من الوزراء المُستبعدين عن تلك الاتفاقات يواسون بعضهم في القاهرة. هذه المرّة، المُستبعدون كانوا الوزراء العرب والأوروبيين، الملتقين في اجتماع مشترك، يُصغون لدعوات بروكسل من أجل تحالف «إعادة الاعمار»، ليكون ورقة تأثير «مشتركة» في مستقبل العملية السياسية في سوريا، فيما تعهدات موسكو تتحدث عن مفاوضات محاطة بالغموض بين دمشق والمعارضة.
ذلك الغموض صدّرته التعهدات التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"