قادت التسوية التي سمحت بخروج آلاف المُسلّحين من شرق حلب، برفقة عشرات الآلاف من المدنيين، إلى تحقيق تقارب مبدئي بين الأطراف الأكثر تأثيراً في الحرب السورية، على المستويين الإقليمي والدولي. وعلى الرغم من أن حظوظ التسوية تكبر في حال تمكّنت العواصم موسكو وطهران وأنقرة، من الاتفاق على مسار الخروج من الأزمة، إلا أن عوامل التخريب والتعقيد لم تتقلّص، وظلّت بكل الأحوال تحتاج إلى مُواجهة.
وجمع الأطراف الثلاثة في موسكو الشعور بـ «النصر الجزئي»، ولا سيما أن لعبة عضّ أصابع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"