دعا زعيم حركة "النهضة" التونسية الشيخ راشد الغنوشي للعودة الى أعمال التأويل في فهم النصوص الدينية كمدخل للتجديد الحضاري والديني، والى فصل المجال السياسي عن المجال الديني والتمايز بينهما، من دون أن يؤدي ذلك الى التناقض أو الصدام بينهما، مؤكداً أن هذا هو الخيار الذي اتخذته الحركة في مؤتمرها العام الأخير.
مواقف الغنوشي جاءت خلال جلسة افتتاح مؤتمر "إصلاح المجال الديني" الذي يعقد في مدينة الحمامات التونسية، بدعوة من "مركز دراسات الوحدة العربية" والمعهد السويدي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"