اتفق معارضون سوريون، برعاية المملكة السعودية، على «تشكيل هيئة عليا للمفاوضات من قوى الثورة والمعارضة السورية، مقرها مدينة الرياض، لتتولى مهام اختيار الوفد التفاوضي، وتكون مرجعية المفاوضين مع ممثلي النظام السوري نيابة عن المجتمعين».
جاء ذلك في بيان صدر عن المجتمعين، من سياسيين وقادة فصائل مسلحة، في ختام مؤتمر لهم في الرياض، طالبوا فيه برحيل الرئيس بشار الأسد عن الحكم «مع بداية المرحلة الانتقالية»، وألا يكون للأسد وأركان ورموز نظامه، مكان في أي ترتيبات سياسية....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"