إنَّها القلوب الملآنة التي لم يستطع سيد أنقرة أن يخفيها. فبادر إلى إسقاط الطائرة الروسية لعلَّه يتجنَّب السقوط الكامل لمشروعه في سوريا.
وعلى قاعدة «عليّ وعلى أعدائي»، جاء قرار إسقاط الطائرة ليبدأ مرحلة جديدة من تاريخ العلاقات بين تركيا وروسيا، ومن تاريخ الأزمة في سوريا. فما قبلها غير ما بعدها، ليس من اثنين يختلفان على ذلك.
ما لم تتجرَّأ عليه دولة أطلسية على امتداد تاريخ حلف شمال الأطلسي، تجرَّأت عليه تركيا وأسقطت طائرة روسية في وضح النهار، يوم الثلاثاء الماضي....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"