مع الاعلان رسميا عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشورى العماني في فترته (ولايته) الثامنة، امس، بات على الاعضاء الـ85 المنتخبين مواجهة العديد من التساؤلات في الشارع العماني، لا سيما وانهم تحت الاضواء الكاشفة لمواقع التواصل الاجتماعي، التي كان لها دور بارز في المعركة الانتخابية، والتي بدأ بعضها منذ الامس في تسجيل ملاحظات على النتائج والفائزين.
ودفعت النتائج بالعديد من الوجوه الجديدة الى مقاعد مجلس الشورى، وقد بلغت نسبة هؤلاء حوالي 70 في المئة يفوزون بعضوية الشورى للمرة الاولى،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"