تشهد سلطنة عمان اليوم أول انتخابات بلدية في تاريخها، في خطوة يرى العمانيون أنها تكرس مبدأ الانتخاب وحق المواطن في المشاركة في صنع القرارات.
صحيح أن حقّ الانتخاب ليس جديداً على العمانيين، إذ مارسوه في أول انتخابات لمجلس الشورى في العام 1992، لكن الأمر هذه المرة يتعلق بمجالس معنية بتفاصيل حياتهم اليومية وما يحتاجون إليه من خدمات أساسية وتنموية.
هي إذاً مرحلة مهمة من مراحل «الديموقراطية المتدرجة» ، وفق التعبير الذي يطلقه المسؤولون العمانيون على ما تعيشه بلادهم من تطورات. هم يرون...