كيف تنجح الدولة؟ سؤال يفرض نفسه عربياً اليوم، مع الانهيارات في الكيانات الحاكمة، وانكشاف التشققات العميقة في العقود الاجتماعية حول محاور الايديولوجيا والدين والقبيلة، في فيء غياب الشرعية الدستورية والقانونية الجامعة. وللمجتمع المدني، بما يشكل نظرياً من قنوات توعية للشعب وتعبير عن مطالبه وإشكالياته مع العقد الاجتماعي السائد ودوره في التأسيس لعلاقة سليمة بين فئات الشعب والطبقة الحاكمة.
هذا المجتمع المدني وفي إطار النظم «الانتخابية»، يسعى ضمناً إلى تطبيع ايجابي متوازن بين الفئات...