"أول معتقلي الثورة السورية" موقوف اليوم لدى السلطات التركية. عند فجر الخميس الماضي 26 تموز 2012، أوقفت دورية أمنية تركية عبد الناصر العايد، على الطريق الذي يصل مدينة ماردين باسطنبول. وبعد جلسات تحقيق مع جهازين أمنيين، أودع العايد قيد التوقيف في "مركز ترحيل الأجانب" في أنقرة، حيث لا يزال قابعاً.

لا شكّ في أن المقارنة صعبة، بين ظروف اعتقال العايد في سوريا وتوقيفه في تركيا. لكنه أعلم الناس بأن الحرية لا تستبدل بالرفاهية. والحبس حبس. لكن لماذا خصّت السلطات التركية عبد الناصر بهذه المعاملة...