كان من المفترض أن تخصّص غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة الخاصة بلبنان جلستها، أمس، للاستماع إلى الاستجواب المضاد لشاهد الادعاء السري 705، وهو الموظف لدى شركة «تاتش» والمفوّض من قبلها للإدلاء بمعلومات طلبها مكتب المدعي العام. ولكنّ انشغال المحامي آيان إدواردز، المكلّف من قبل فرق الدفاع بالاستجواب المضاد، بظروف خاصّة اضطر الغرفة إلى تأجيل الاستجواب المضاد إلى يوم آخر. ولذلك، خصّص رئيس الغرفة القاضي دايفيد راي الجلسة لطرح أسئلة القضاة على الشاهد 705 الذي أوضح رداً على سؤال للقاضي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"