هل يمكننا أن نتصور فلسطين محررة من نظام الفصل العنصري الإسرائيلي والاحتلال العسكري والهيمنة الاقتصادية وهدم المنازل والاعتقالات التعسفية، ومن التهديد بالمنع من دخولها أو التعرض للمضايقة عند العودة إليها؟ قد يكون بالامكان بطريقة ما تصور ذلك، الا أن التحدي القائم يكمن في كيفية الانتقال من الواقع الراهن إلى تحقيق هذه الرؤية.
فالواقع الراهن يتجسد في اقتصاد مُجبَر هيكلياً على الاعتماد على الاقتصاد الإسرائيلي والمساعدات الدولية والانضواء تحتهما. هذا الاقتصاد نفسه غير قادرٍ على استغلال...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"