فقدت إيران وحليفها الأول في العالم «حزب الله» كثيراً من خيرة ضباطهما ومقاتليهما في سوريا. كان سبب انخراطهما العسكري المُلكف واضحاً: منع انهيار نظام الحليف العربي الأول الرئيس بشار الأسد. كان انهياره يعني بداية انتهاء محور المقاومة وتشديد الطوق على إيران، وفقدان طهران القدرة على الاحتفاظ بدورها الذي كبر كثيراً في المحيط العربي وضد إسرائيل في السنوات التي أعقبت سقوط نظام الرئيس صدام حسين.
استفادت إيران من صمود الجيش السوري وقتال «حزب الله» الى جانبه....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #روسيا_وسوريا