يقف قرطاج الثقافي والفني شامخاً كعادته، تؤنسه رواية «الطلياني» لشكري المبخوت (التي حازت الجائزة الدولية للرواية العربية – البوكر العام 2015) و»معرض الكتاب الدولي» تحت أنظار احتفاليات عيد الثورة. تلك هي تونس الحراك الثقافي. ربما تطغى الحياة السياسية على ذاكرة سنة 2015 لكن الفنون والثقافة تصدرت المشهد. الفعاليات والتظاهرات امتدت طول السنة وعلى كامل شريطها الجغرافي.

شهر كانون الثاني شهر تونسي بامتياز. في بداية أسبوعه الثالث، وفي اليوم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"