إذا اشتهر ألبرتو مانغويل بشيء فهو حبه المفرط للمكتبات، والمكتبة المثالية بالنسبة له هي خليط مفتوح متواصل مع الجميع وثمة هناك المكتبة لقارئ واحد، ومانغويل لا يكتفي بتعداد آلاف الكتب التي ينبغي تحويلها ولكن أيضاً بأثاثها وجدرانها ونوافذها، المكتبة المثالية في عرفة هي لقارئ واحد.

لماذا نختار، في لحظة معينة من حياتنا، صحبة كتاب معين دون كتاب آخر سواه؟ قائمة العناوين التي طلبها أوسكار وايلد في سجنه تضمنت جزيرة الكنز لستيفنسن ودليلا أوليا للمحادثة بالايطالية والفرنسية. مضى الاسكندر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"