شكلت هجرة أو سفر اللبنانيين منذ عقود طويلة إحدى السمات الأساسية لهم. وقد تزايدت وتيرة الهجرة إبان الحرب اللبنانية وها هي منذ سنوات تعود وتبرز بقوة كأحد الخيارات المطروحة أمام اللبنانيين للهروب من الواقع الأمني والاقتصادي الضاغط.
وقد عبر 34 في المئة من اللبنانيين المستطلعين عن رغبتهم بالسفر والهجرة إلى خارج لبنان مقابل 66 في المئة أجابوا بالنفي.
والخطورة في هذه النسب إنها من اللبنانيين المقيمين في لبنان، وإذا تحققت أمنية هؤلاء وأضيفوا إلى اللبنانيين المقيمين في الخارج فستصبح...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"