في أوائل السبعينيات نشر قطبٌ بارزٌ سابقٌ في وكالة المخابرات المركزيّة الأميركيّة كتاباً تحت عنوان «لعبة الأمم: عدم أخلاقيّة سياسات القدرة». فضح هذا الكتاب الدور الذي لعبه مؤلّفه والأجهزة الأميركيّة في صناعة الانقلابات في سوريا كما في مصر، وسبل نشر القدرة أو القوّة الأميركيّة، الناعمة كما الخشنة، في مواجهة أممٍ أخرى كانت تتصارع على المنطقة، ليس فقط الاتحاد السوفياتي وإنّما أيضاً فرنسا وبريطانيا.
حظي ذلك الكتاب بشهرة واسعة حينها، خاصّة أنّه أشار إلى أنّ الولايات المتّحدة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"