عند الساعة الثالثة إلا ربعا من فجر أمس، تم حسم «القرار السرّي»، بصورة شبه نهائية: «اليوم الثلاثاء (أمس) سنقوم باقتحام مقرّ الوزارة قبل الواحدة ظهراً، سلمياً، بالتزامن مع انعقاد اجتماع حملات ومجموعات وجمعيات الحراك المدني. لكن حتّى الساعة، لا أحد يعرف بالقرار السرّي إلا أنا وثلاثة أفراد في حملتنا، وأنت»، يقول أحد مؤسّسي حملة «طلعت ريحتكم» لـ «السفير» قبل حلول الساعة الرابعة فجراً، في اتصال هاتفي.
بعد الاتصال، يرسل المصدر نفسه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"