خص وزير خارجية إيران الدكتور محمد جواد ظريف «السفير» بهذه المقالة التي تمهد لجولته بين العواصم العربية:

في تقاليدنا العريقة، وفي ديننا الإسلامي الحنيف (الذي يجمعنا معا)، توصية حكيمة تقول: الجار ثم الدار، وهي توصية أخلاقية ذات رؤية عميقة، وصلتنا عبر القرون، وباتت ضرورة لا يمكن إنكارها في عالمنا المعاصر؛ ان الرفاه والأمن يتحققان فقط في البيئة التي يمكن أن تحظى بهاتين النعمتين العظيمتين.
ان أولى أولويات إيران منذ البداية، هي أنها تنشد علاقات طيبة ووطيدة مع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"