تقف الطائرة الحكومية حائلاً دون موت عشرات الآلاف جوعاً في مدينة دير الزور شرق سوريا، بعد أن أطبق تنظيم «داعش» حصاره على المدينة، ومنع عنها الطعام والشراب منذ أشهر.
هذه الطائرة، التي تقول المصادر الحكومية السورية إنها تعمل فوق طاقتها من أجل تأمين احتياجات هؤلاء المواطنين، مهدّدة بشكل يومي، نظراً لحجم العمل الذي تقوم به وإمكانية إصابتها بعطل فني، وأيضاً من جراء محاولات استهدافها بشكل دائم من قبل «داعش»، حيث لا يوفر التنظيم فرصة لاستهداف كل كائن يقترب من مدينة دير...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"