القرار الرئاسي السوري، غير المعلن، بعدم قبول قوات إيرانية كبيرة على الأرض السورية، قد يكون انقلب موافقة في الساعات الأخيرة، وأصبح من الماضي.
فحتى معارك جسر الشغور وإدلب وأريحا، وسقوطها المتتالي، كان الوجود الإيراني العسكري في سوريا يقتصر على عديد من الكوادر والضباط والخبراء في «الحرس الثوري» ولواء «فاطميون» الذي يضم بشكل رئيسي متطوعين من الأفغان، المقيمين في إيران.
وجلي أن المتغيرات الميدانية في الشمال السوري، والنكسة التي أصيب بها الجيش السوري في جسر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"