غريب إصرار برامج «ليلة الاثنين» على تقديم المضمون ذاته في كلّ حلقة. «ثلاثة بواحد». هاتوا «حالة» حدثيّة. كلّما كانت حميميّة ودمويّة كلّما كان أفضل. هاتوا رجل دين و/ أو طبيباً نفسياً. ضعوهما تحت إضاءة مستوحاة من سفن الفضاء في أفلام التسعينيات. أضيفوا «فيديوهات تعرض للمرّة الأولى»، وموسيقى في الخلفيّة. ثبّتوا على الشاشة عدّاداً لتقطير الدقائق «الثمينة» المتاحة للنواح والخلط... وتفضّلوا، نوّرونا.
سؤال هذا الاثنين كان:...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"