لم يكن درب الشهادة جديداً على الشهيد علي حسن إبراهيم، بل ورثه عن والده الشهيد حسن إبراهيم، الذي استشهد في العملية البحرية التي نفذتها المقاومة الإسلامية ضد العدو الصهيوني في الناقورة العام 1994، حيث أسر العدو جثته وأبقاها عنده نحو سنتين، إلى أن أفرج عنها في عملية تبادل جثث الشهداء والأسرى العام 1996.
منذ استشهاد والده، تربى إبراهيم في كنف «مؤسسة الشهيد»، ثم انتسب إلى «كشافة الإمام المهدي». وعند بلوغه الخامسة عشر ربيعاً بدأ بالمشاركة في الدورات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"