ستة أشهر فصلت بين ترقية الأرشمندريت خريستوفوروس حنا عطا الله من قبل البطريرك ثيوفيلوس إلى منصب الموجه الروحي لمدارس بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس وسائر الأراضي الفلسطينية، وبين معاقبته بعزله من الكنيسة وفصله من «أخوية القبر المقدس».
وبحسب بيان صادر عن البطريركية، فإن العقوبة أتت نتيجة مخالفات خريستوفوروس للقوانين المعمول بها في أم الكنائس، ومن بينها رفضه القرارات الكنسية المتتالية لنقل مكان أدائه.
«السفير» التقت الارشمندريت خريستوفورس وسعت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"