يغرق البلد كله شيئاً فشيئاً في العتمة، بينما تتفاقم لعبة «عضّ الأصابع» بين إدارة «مؤسسة كهرباء لبنان» والمياومين وجباة الاكراء المعتصمين في المبنى المركزي للكهرباء في كورنيش النهر منذ أكثر من 37 يوما.
وعلمت «السفير» بأنه «إضافة إلى الأعطال الطارئة على الشبكة، دخل قطاع الكهرباء فصل الصيانات، إذ ان معامل الإنتاج كلها قديمة، وهي تعمل بالتي هي أحسن، وفوق ذلك، المؤسسة كلها شبه مشلولة نتيجة أزمة المياومين وجباة الاكراء».
وعلى الرغم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"