خففت عودة تشغيل معمل الزهراني بكامل طاقته أمس، من حدّة التقنين القاسي في التيار الكهربائي، بينما لا تزال إدارة «مؤسسة كهرباء لبنان» ترفض إصلاح العطل الذي طرأ على الخطوط الجوفية 66 كيلو فولت في منطقة الأونيسكو، وغيرها من الأعطال، بسبب ما تعتبره «احتلالا» للمقر المركزي للمؤسسة في كورنيش النهر من قبل المياومين وجباة الاكراء.
ودخل عنصر جديد على الأزمة أمس، مع اضراب نقابة عمال ومستخدمي المؤسسة الذي بدأ أمس ويستمر ثلاثة أيام، ما يعني ايقاف أعمال الصيانة، فضلا عن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"